جغرافيا نت ورك Geography Network
مرحباً بزوار منتدى جغرافيا نت ورك
1-عليك التسجيل اولا لمتابعة كافة اجزاء المنتدى اذا لم تكن تعرف طريقة التسجيل او تواجهك اى مشكلةاذهب لهذا اللينك به شرح لطريقة التسجيل بالصور http://maps-alex.hooxs.com/t26-topic
او يمكنك الاستفسار على صفحة الفيس بوك الخاصة بالمنتدى:صفحة الفيس بوك الخاصة بالمنتدى :- https://www.facebook.com/GeographyNetwork
2-سجل الدخول الى حسابك بالمنتدى لتستطيع التفاعل مع اعضاء المنتدى
جغرافيا نت ورك Geography network

جغرافيا نت ورك Geography Network


 
الرئيسيةبحـثالأعضاءالتسجيلدخولالبوابةمكتبة الصورس .و .جالمجموعات

شاطر | 
 

 التركيب السكاني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسمهان محمود
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 1
نقاط النشاط : 3
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 24/12/2012

مُساهمةموضوع: التركيب السكاني   الإثنين ديسمبر 24, 2012 10:32 am

التركيب السكاني



أن لكلمة تركيب أو تكوين مفهوم واسع يشمل جميع الحقائق المتعلقة بالسكان والتي يمكن قياسها ، وهذه الحقائق هي خصائص تكسب المجتمع شخصية تميزه عن غيره من المجتمعات.وقد بدأ الجغرافيون دراسة هذه الخصائص وإظهار تباينها الإقليمي بين الأقطار والأقاليم وبين المناطق الحضرية والريفية وبين المجموعات العرقية المختلفة في الدولة الواحدة، فضلاً عن العوامل التي تؤثر في هذا التباين. كذلك تفيد دراسة تركيب السكان في معرفة ما يملكه المجتمع من موارد بشرية وتصنيفها حسب قطاعات النشاط الاقتصادي المختلفة.

ولتركيب السكان علاقة مباشرة بنموهم فالتركيب النوعي والعمرى يكاد يكون من أهم العوامل المؤثرة في التغيرات الديموغرافية،حيث انه يؤثر من جهة في الولادات والوفيات وبالتالي على اتجاه الخصوبة، كما يؤثر على الهجرة من جهة أخرى وذلك لارتباطهم بالقوة الإنتاجية للسكان وفاعليتهم الاقتصادية وينقسم تركيب السكان إلى عدة أنواع منها:

1/ التركيب النوعي:

يعبر عن التركيب النوعي للسكان بنسبة الذكور لكل 100 من الإناث وتعرف هذه النسبة بنسبة النوع، ونحصل عليها بقسمة عدد الذكور على عدد الإناث ونضرب الناتج في 100.

نسبة النوع = عدد الذكور × 100

عدد الإناث

فعندما يتساوى عدد الذكور مع الإناث فان النسبة تساوى 100%، وإذا زاد عدد الذكور كانت النسبة أكبر من 100% وإذا قل عدد الذكور قلت النسبة عن100%.

أهمية دراسة التركيب النوعي:

ترجع دراسة التركيب النوعي إلى الاتى:

1. كون الفرد ذكر أو أنثى فان ذلك يكون محدداً لحاجاته وموافقاً لألون نشاطه الاقتصادي والاجتماعي.

2. لها أثر مباشر في المواليد والوفيات والزواج والهجرة والتوزيع المهني.

3. تحديد كثير من العلاقات الاجتماعية والاقتصادية على وجود توازن بين أعداد النوعين فالندرة النسبية للنساء في مناطق الحدود قد تكون سبب لصفات التهور والاندفاع.

لقد بينت التعدادات انه عند الولادة ترتفع نسبة النوع قليلاً حيث تصل إلى 106% في البلاد المتقدمة، كذلك دلت الإحصاءات على أن نسبة الوفيات ترتفع بين الإناث حديثي الولادة عنها بين الذكور، ويقل الفرق بين النسبة كلما تقدم العمر، حيث تبدأ نسبة النوع في التناقص بسبب ارتفاع معدلات وفيات الذكور عن الإناث وهذه ظاهرة ديموغرافية تعرفها كل المجتمعات، وبالتالي يزيد عدد الإناث على عدد الذكور في الأعمار المتقدمة.

العوامل المؤثرة في نسبة النوع:

هنالك عدة عوامل هي المسئولة عن الفروق الطبيعية بين الذكور والإناث أهمها:

1. الهجرة الداخلية والخارجية.

2. تباين معدلات الوفيات لكلا النوعين في الأعمار المختلفة.

3. الأخطاء في البيانات التي يشملها التعداد.

4. الحروب التي تؤدى إلى زيادة عدد وفيات الذكور.

أثر الهجرة في ارتفاع نسبة النوع:

للهجرة أثر فاعل في نسبة النوع لأنها بطبيعتها ظاهرة نوعية انتقالية، ومنذ القدم كان الذكور أكثر قدرة على الهجرة من الإناث وبالتالي يتأثر القطر أو الإقليم الذي خرج منه المهاجرون حيث تقل فيه نسبة الذكور إلى الإناث.

ففي عام 1910 كانت انجلترا منطقة طرد سكاني والولايات المتحدة منطقة جذب سكاني لذلك كانت بريطانيا حتى عام1931 تعانى من خسارة صافية في عدد الذكور بسبب الهجرة الخارجة منها إلى العالم الجديد، وقد انعكست الصورة في دول المهجر التي استقبلت أعداد كبيرة من الذكور تفوق أعداد الإناث حتى الحرب العالمية الأولى فقد بلغت نسبة النوع في استراليا 110.

وفى كثير من الدول النامية مازال الذكور يكونون النسبة الأكبر من المهاجرين إلى المدن ويبدو ذلك بوضوح في الفئات العمرية الوسطي ففي مصر مثلاً ترتفع نسبة النوع إلى 112 – 130 – 116 ففي فئات العمر(30-34) (40- 44) (50- 54) على التوالي في عام 1960م وتركت الحرب العالمية الأولى زيادة كبيرة في الإناث لسكان فرنسا.

التركيب العمري:

هو عدد ونسبة كل مجموعة من مجموعات السكان موزعة على فئات السن ويمكن تقسيمها إلى فئات خمسية وعشرية.

والتركيب العمري لا يقل أهمية عن التركيب النوعي حيث يتوافق مع الوفيات على نسبة كل فئة من فئات العمر فهي ترتفع في السن المبكرة ثم تنخفض في فئات الشباب وتعود في إلى الارتفاع في فئات السن المتأخرة ، ويتعرض هذا النوع في الدراسة لكثير من الأخطاء وينتج ذلك من بعض العوامل:

1. جاذبية بعض الأرقام في ذكر الأعمار مثل الأرقام الزوجية أو المنتهية بالصفر.

2. التقريب في الأعمار حيث يؤدى إلى التراكم في فئة عمرية معينة أو تضخمها.

3. كثير من الإناث يملن إلى الإدلاء بأعمار تقل عن الحقيقة.

4. هناك ميل عام إلى عدم ذكر الأطفال الرضع مما يؤدى إلى نقص هذه الفئة.

أهمية دراسة التركيب العمري:

1. عامل السن له علاقة وثيقة بمعدلات المواليد والوفيات والحالات الزواجية.

2. السن لها أهميتها الاقتصادية والاجتماعية.

3. السن أهم صفات الفرد الخاصة التي تحدد كيف يفكر وكيف يعمل وماذا يحتاج.

4. التركيب العمرى له اثر كبير على نصيب الفرد من الإنتاج والخدمات العامة، ومدى قدرة الدولة على مواجهة أعباء التأمينات والضمانات الاجتماعية.

فالمجتمعات السكانية ذات الخصوبة العالية ترتفع فيها نسبة الأطفال اقل من 15 سنة حيث تبلغ 50%، بينما لا تتعدى 25% في المجتمعات المتقدمة، وهذا يعنى أن الأولى تحتاج إلى خدمات تعليمية أكثر، كما أن معدلات الإعالة فيها كبيرة.

ويمكن تقسيم الفئات العمرية إلى ثلاث مجموعات هي (أطفال- شباب – شيوخ) ومن هذه المجموعات يمكن استخراج معدل الإعالة(وهى النسبة المئوية لغير القادرين على العمل كالأطفال اقل من15 سنة إلى الشيوخ أكثر من 65 سنة إلى جملة السكان ذوى النشاط الاقتصادي).

نسبة الإعالة = السكان ذوى النشاط الاقتصادي × 100

الشيوخ + الأطفال

ففي الوطن العربي كل شخص في قوى العمل يعول 250 شخص مقابل 120 شخص في السويد، كما أن كل 100 فرد يتحمل أعباء 85 فرد من هم دون 15 سنة، ولكن لابد من ملاحظة أن نسبة الإعالة السابقة والتي تحدد بحدود الفئات العمرية هي نسب خام تعتبر كل السكان في الفئة العمرية (15-64)سنة منتجين وما عداهم مستهلكين، ولكن ذلك يتنافى مع التركيب الاقتصادي الفعلي للسكان لذلك فان نسبة الإعالة الحقيقية يقصد بها نسبة الأشخاص الذين لا تضمهم القوى العاملة لكل مائة من أفراد هذه القوى العاملة ويتم حسابها بالصيغة آلاتية:-

معدل الإعالة = عدد السكان العاملين ×100

عدد السكان غير العاملين

الهرم السكاني:

هو عبارة عن تمثيل بياني للتركيب العمري والنوعي يتكون من إحداثي أفقي وأخر رأسي يبين الأفقي النسب المئوية لكل فئة من فئات العمر بالنسبة إلى جملة السكان، مقسمة إلى ذكور وإناث منحيين يبين الإحداثى الرأسي فئات السن ذاتها سواء كانت خماسية أو عشرية، ويخصص الجانب الأيمن للإناث والأيسر للذكور. وتقسم المجتمعات تبعاً لشكل الهرم إلى ثلاثة مجتمعات:_

1. المجتمع الشاب أكثر من40% من سكانه تقل أعمارهم عن 15 سنة، وحوالي 50%فئات متوسطة العمر ويقل فيه كبار السن أقل من 10% ، وفى هذا النموذج ترتفع نسبة المواليد مما يجعل قاعدة الهرم عريضة، كذلك ترتفع نسبة الوفيات مما يجعل الهرم سريع الانحدار لهذا ترتفع نسبة الإعالة ، والمجتمع في هذه الحالة مستهلك أكثر منه منتج ، وسكان المجتمع في مرحلة الشباب لذا يمتازون بالحيوية والقدرة على الإنجاب.

1. المجتمع السكاني الناضج: قاعدة الهرم في المجتمع ليست عريضة وجوانبه ترتفع راسياً قبل أن ترتفع إلى القمة ويتركز السكان في الفئات الوسطي أي العاملة، المجتمع بانخفاض معدل المواليد والوفيات.

2. المجتمع السكاني في حالة الشيخوخة:نسبة صغار السن فيه لا تزيد عن 20% من السكان، ويركز السكان في الفئات الوسطي، ويزداد عدد كبار السن في المرحلة الأخيرة من العمر، ويكون معدل المواليد منخفض.

الحالة الزواجية :

الزواج سنة طبيعية للبشر اعتاد عليها منذ أن وجدوا بصرف النظر عن مجتمعاته و مستوياته الاقتصادية و الاجتماعية , وقد نظم الزواج في مختلف العصور و عند مختلف الشعوب وفق قوانين سماوية أو وضعية .

ودراسة الحالة الزواجية للسكان تلقي الضوء على بعض الجوانب المتعلقة بنموهم و أوضاعهم الاجتماعية , و أول تقسيم للسكان من الناحية الزواجية تقسيمهم إلى متزوجين و غير متزوجين .فبعض الدول تبدأ سن الزواج بسن 15 سنة فأكثر و بعضها يبدأ الزواج دون هذه السن مثل الهند وفي الدول المتطورة لا يعقد الزواج إلا بعد وصول الجنسين السن القانونية وهي بأي حال لا تقل عن (18) سنة و يقسمون إلى الفئات التالية :

1- العزاب ( لم يسبق لهم الزواج .

2- المتزوجون .

3- المطلقون .

4- المترملون .

1/ العزاب : ( لم يسبق لهم الزواج ) :لأن زيادة نسبة المتزوجون و قلتها يعبر عن الوضع الاقتصادي و الاجتماعي الذي يمر به القطر , فمعدلات المواليد تقل في ظروف الحرب و الأزمات الاقتصادية مما يؤدي إلى انخفاض معدلات المواليد .

2/ المتزوجون : عند دراسة المتزوجون في العالم نجد هنالك اختلافات اجتماعية حول ظاهرة الزواج بمفهومه القانوني و الشرعي و توجد ثلاث نمازج من الزواج وهي :

أ) الزواج الأحادي : و يقصد زواج رجل واحد من امرأة واحدة , و هذا النمط السائد في العالم و ينتشر دول الحضارة الغربية و المناطق التي تنتشر فيها الديانة المسيحية لأن الدين المسيحي يحرم الزواج بأكثر من واحدة .

ب) تعدد الزوجات: وهو زواج رجل بامرأتين أو أكثر وهذا النمط موجود في المجتمعات التي تنتشر فيها الديانة الإسلامية .

وكذلك يسود نمط تعدد الزوجات في المجتمعات الوثنية حيث لا يتوقف الرجل عند عدد معين من الزوجات خاصة في بعض القبائل الأفريقية حيث تصل زوجات رئيس القبيلة أو المتيسر مادياً إلى العشرات

3/ المطلقون : الطلاق هو انفصال الزوجين عن بعضهما و توقف الحياة الزوجية , و رغم أن الطلاق محلل في الديانة الإسلامية إلا أنه غير مستحب و ذلك للمساوي و المشاكل الاجتماعية الناجمة عنه خاصة إذا كانت الحياة الزوجية أثمرت عن وجود أطفال , أما في المسيحية و إن كان الطلاق محرماً إلا أن بعض الدول أجازته بقوانين مدنية .

و ارتفاع معدلات الطلاق في أي دولة يعد مؤشر على أمور كثيرة أبرزها وجود مشاكل اقتصادية و تدهور في القيم الأخلاقية بحيث يفكر كل من الطرفين بأنانية دون أخذ العائلة و مستقبل الأطفال بعين الاعتبار . و يؤثر الطلاق على انخفاض معدل المواليد لانقطاع الحياة الزوجية .

4/ المترملون : الترمل هو فقدان أحد الزوجين لشريكة بالوفاة وهو ظاهرة اجتماعية ترتبط بمعدلات الوفيات و اختلافها في كل الجنسين وفي الفئات العمرية المتباينة . وعلى ضوء نتائج الدراسات السكانية وجد أن معدل ترمل الإناث أكثر من الذكور , وهذا يرجع إلى أن الرجل عندما يتزوج يكون سنة أكبر سن الزوجة عادة , كما أن معدلات ترمل الإناث ترتفع في ظروف الحرب لأن وفيات الذكور المتزوجين تكون أعلى .

جدول رقم ( 6 ) يوضح الحالة الزواجية لبعض دول العالم ( 1993)


القطر
متوسط السن للزواج الإناث (سنة)
متوسط السن للزواج الذكور (سنة)
الوطن العربي


الأردن
21.5
25.1
مصر
21.6
26.4
تونس
22.9
26.3
السودان
20.7
27.2
قطر
22.7
26.6
أقطار نامية


الهند
18.7
23.4
إثيوبيا
18.9
23.9
تنزانيا
19.1
24.4
أقطار متقدمة


اليابان
25.4
24.6
الولايات المتحدة
25.2
27.7
المملكة المتحدة
23.1
25.4






التركيب الديني و اللغوي و العرقي :

تهتم الدراسات السكانية بالتركيب كعنصر مهم في تركيب السكان .وذلك من حيث توزيع السكان والتعدد والمذاهب في بعض الأحيان , ويفيد التركيب الديني في دراسة الجوانب الاقتصادية والاجتماعية للسكان ,خاصة في الدول التي تتعدد فيها الأديان .إذ أن التركيب الديني يترك بصماته على كثير من مظاهر الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية .فتقسيم شبة القارة الهندية إلى الهند وباكستان ثم بناءا على الانتماء الديني للإسلام والهندوسية.

وكذلك مشكلة فلسطين لا تخلو أصلا من الخلافات الدينية بين المسلمين والمسيحيين واليهود من ناحية أخرى. كذلك الحرب الدائرة ايرلندة الشمالية هي في الأصل صراع بين المسيحيين الكاثوليك والبروتستانت. وتجدر الإشارة إلى أن هنالك دولا لا يتضمن تعدادها بيانات عن الدين خاصة تلك الدول التي تتصف بالتجانس الديني ,كما أن هناك أسئلة عن الانتماء مثل بريطانيا والولايات المتحدة

أما التركيب اللغوي لا يقل أهمية عن التركيب الديني خاصة في الدول التي تتعدد فيها اللغات مثل الهند والصين واندونيسيا وبلجيكا .فوجود مجموعة من اللغات داخل الدولة الواحدة قد يؤدى إلى بعض المشاكل الاجتماعية والاقتصادية إلا أن هناك دول تجاوزت المشكلات الناتجة من تعدد اللغات مثل بلجيكا وكندا وسويسرا.ويمكن تقسيم توزيع اللغات في العالم إلى أربعة مجموعات هي :

1- لغات تتحدث بها عدة دول مثل اللغة الإنجليزية ,الفرنسة والعربية والألمانية والأسبانية والبرتقالية والإيطالية.

2- لغات تستخدم في دولة واحدة مثل اليابانية والبولندية والأيسلندية

3- لغات توجد في عدد محدود من الدول مثل إلباسك في أسبانيا وفرنسا والسلتية في اسكتلنده وويلز والكردية في العراق وتركيا وسوريا وإيران

4- دول تسود فيها عدة لغات مثل الصين والهند وبعض الدول الإفريقية وأمريكا الجنوبية .

أما التركيب العرقي فكلمة العرق تستمل للدلالة على مجموعة من الأشخاص الذين يتفقون في صفات جسدية معينة منقولة بالوراثة .

ويميز في بعض الأحيان بين الناس بلونهم.و تهتم الدراسات السكانية بالتركيب العرقي في البلاد التي توجد فيها الطبقات كالهند و البلاد التي توجد بها التفرقة العنصرية مثل نظام ( الأبارتيد ) في جنوب أفريقيا الذي يميز بين السكان البيض و الزنوج الملونين في دول تتعدد فيها أصول سكانها العرقية مثل الولايات المتحدة

التركيب الاقتصادي :

تبرز أهمية التركيب الاقتصادي في تحديده لملامح النشاط الاقتصادي, وارتباطه بالتركيب العمري و النوعي و التعليمي للسكان و بظروف البيئة الجغرافية , ومدى تباينه بين أقاليم الدول المختلفة , ومن خلاله يمكن التعرف على نسبة العمالة و البطالة و التوزيع المهني للعاملين و مدى مشاركة المرأة في النشاط الاقتصادي , ويقدم التركيب الاقتصادي أساساً لتحديد حجم القوة العاملة في المستقبل ووضع خطط التنمية الاقتصادية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Shiry ShoSho
Admin-أدمن
avatar

انثى
الابراج : الدلو
عدد المساهمات : 318
نقاط النشاط : 965
السٌّمعَة : 7
تاريخ الميلاد : 06/02/1993
تاريخ التسجيل : 02/10/2012
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: التركيب السكاني   الإثنين ديسمبر 24, 2012 1:56 pm

موضوع جميل اوى وميرسي على مشاركتك وشرفتى المنتدى :cheers:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بن كنان قادة
عضو جديد
عضو جديد
avatar

ذكر
الابراج : العذراء
عدد المساهمات : 1
نقاط النشاط : 1
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 20/09/1977
تاريخ التسجيل : 25/09/2013
الاوسمة : : الاوسمة :
العمر : 40

مُساهمةموضوع: رد: التركيب السكاني   الأربعاء سبتمبر 25, 2013 9:34 am

مشكورة اختي على هذا الموضوع الجميل و المعلومات القيمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التركيب السكاني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جغرافيا نت ورك Geography Network :: -*- الاقسام الادارية *-* :: الارشيف :: محاضرات و سكاشن الفرقة التانية 2012/2013 :: الترم الاول :: جغرافيا السكان-
انتقل الى: